صرح السفير/ناصر حمدي سفير جمهورية مصر العربية لدى المملكة العربية السعودية أن السفارة عقدة عدة اجتماعات مع كلاً من المكتب الثقافي المصري بالرياض والمكتب العمالي لبحث فرص زيادة حجم العمالة المصرية العاملة في مجال التعليم والتدريس بالمدارس والجامعات السعودية الأهلية. وأضاف السفير، أن ذلك يأتي في إطار حرص السفارة علي تطوير وتعزيز التعاون الثنائي بين مصر والمملكة في جميع المجالات، ولاسيما مجال استقدام العمالة المصرية المؤهلة لشغل فرص التوظيف المتاحة في سوق العمل السعودي.ولفت إلى أن السفارة أجرت العديد من الاتصالات واللقاءات مع عدد من رجال الأعمال السعوديين العاملين في هذا المجال، حيث أسفرت هذه اللقاءات عن التوصل إلي إطار تعاون مشترك بين السفارة وعدد من المدارس والجامعات السعودية الخاصة بالقصيم لتوفير ٤٠٠ فرصة عمل في مدارس رياض القصيم، ومدارس التميز العالمية، وأجيال الزرقا التعليمية، وكليات بريدة الأهلية، وكليات عنيزة الأهلية، وكليات القصيم الأهلية.

وأوضح أنه من المقرر أن تقوم هذه المؤسسات العلمية والتعليمية بموافاة وزارة القوي العاملة في مصر باحتياجاتها من الكوادر المصرية خلال الشهر الجاري، علي أن تتولي وزارة القوي العاملة في مصر الإعلان عن الفرص المتاحة تمهيدا لتوفير الكوادر المدربة والمؤهلة التي تلبي الطلب السعودي من الكوادر العلمية المصرية، وبما يضمن خلق بيئة مناسبة وكذا الحفاظ علي حقوق العمالة المصرية بالمملكة.وفي هذا السياق، أكد الشيخ سعد العبيدان مؤسس هذه الصروح التعليمية علي أهمية الدور الذي يلعبه العنصر البشري في تشغيل وتطوير هذه المؤسسات التعليمية. وبالنظر إلى أن معظمها أصبح على أعتاب الحصول على الإعتمادات الدولية والمحلية، فإن أمر كهذا إنما يعزى للعنصر البشري من المواطنين والمتعاقدين الوافدي، وعلى رأسهم العاملين فيها من مصر، من أعضاء هيئات التدريس والمعلمين وخبراء الجودة الأكاديمية.

وتأسيساً على ذلك، تأتي خطوة توقيع مذكرات التفاهم التي رعاها السفير المصري.. ومن المقرر أن يقوم وفد من هذه المؤسسات التعليمية بزيارة إلي القاهرة الشهر القادم لعمل المقابلات مع الأشخاص المرشحين من قبل وزارة القوي العاملة وتحت إشراف الوزارة.

 

Top