f
Türk liseli ifşa porno Sikiş porno instagram takipci hilesi instagram begeni hilesi

جامعة أسوان " تنشئ مركزاً للتوجيه الوظيفى للطلاب"

 

صرح الدكتور على عباس الدندراوى نائب رئيس جامعة أسوان، اليوم، بأن الدكتور منصور كباش رئيس جامعة أسوان وافق على تأسيس مركز متخصص للتوجيه الوظيفى؛ يهدف إلى تقديم المشورة لطلاب وطالبات الجامعة عن سوق العمل، والتدريب وإمدادهم بالدراسات والنشرات وتوجهات سوق العمل، وذلك من خلال توفير قاعدة بيانات دقيقة ومحدثة عن إتجاهات الطلب على الوظائف فى القطاع الحكومى وقطاع رجال الأعمال، مع الحرص على إرشادهم بكافة مواقع وأماكن التوظيف المتوقعة

وأكد نائب رئيس جامعة أسوان، المشرف العام على جميع المراكز والوحدات ذات الطابع الخاص بالجامعة، أن مركز التوجيه الوظيفى من ضمن أهدافه الرئيسية التركيز على تقديم خدمات التوجيه الوظيفى لجميع الفتيات الأسوانيات المتوقع تخرجهن وغيرهن من ذوى الاحتياجات الخاصة أيضاً.

وشدد نائب رئيس جامعة أسوان، على أن المرأة بأسوان لا تزال مشاركتها أقل من المعدلات المطلوبة مقارنة بالمحافظات الأخرى، وهذا راجع للعادات والتقاليد فى هذا الشأن فى سوق العمل، التى تتطلب فيها المرأة إشتراطات ومعايير خاصة بسوق العمل بأسسه الحالية.

وأشار الدكتور حسن أمين المدير التنفيذى لمركز التوجيه الوظيفى، إلى أن مركز التوجيه الوظيفى بالجامعة يعطى إهتمامًا خاصًا بفئة ذوى الإحتياجات الخاصة، سواء من طلاب الجامعة أو خريجيها، بل ويمتد نشاطه إلى العاطلين منهم، حيث أن المركز يستهدف ضمن أنشطته المتعددة بناء قاعدة بيانات حديثة ودقيقة حول أعداد هذه الفئة، سواء من حيث العدد أو درجة الإعاقة أو المؤهل أو المهارات، تمهيدًا لعرضها على جهات التوظيف الفاعلة بسوق أسوان.

وأضاف، أنه فى ضوء ذلك يحرص المركز على أن يكون تلك الفئة هى المحور الأول فى خريطة إهتمامات الإرشاد الوظيفى لأنها تنطبق عليها صعوبات عمل الفتيات، وأيضًا صعوبات عمل ذوى الإحتياجات الخاصة بمجتمع أسوان.

 وحدد الدكتور حسن أمين أهداف المركز فى إعداد برامج وإقامة فعاليات تجمع رجال الأعمال مع طلاب وطالبات الجامعة تحت شعار"يوم المهنة" أو "معارض التوظيف"، فضلاً عن توفير قاعدة بيانات حديثة عن المعلومات المهنية أو الوظيفية التى تواكب تطور الإقتصاد المصرى وإحتياجاته. والسعى أيضًا لإعداد أو توفير "مصفوفة الوظائف" عن منطقة أسوان خاصة أو مناطق أخرى التى تبين الفائض أو العجز فى سوق العمل.