جامعة أسوان تشارك فى نموذج محاكاة مؤتمر الدول الأطراف الثانى بفرع الأكاديمية العربية لمكافحة الفساد

       شاركت جامعة أسوان برئاسة وبحضور الأستاذ الدكتور/ أيمن محمود عثمان، فى الجلسة الثانية لإطلاق نموذج محاكاة مؤتمر الدول الأطراف فى إتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، والتى عقدت بمقر فرع الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، وذلك تحت رعاية وبحضور اللواء/ أشرف عطية- محافظ أسوان- وبحضور الدكتور/ إسماعيل عبدالغفار- رئيس الأكاديمية- وبحضور اللواء دكتور/ خالد سعيد- رئيس قطاع التعاون الدولى والأمانة الفنية بهيئة الرقابة الإدارية- بجانب الدكتور/ خالد زكريا- إستشارى أول مشروع الحوكمة الإقتصادية- وكذا اللواء/ محمد الجهينى- رئيس فرع هيئة الرقابة الإدارية بالمحافظة-والدكتور/ لؤى سعد الدين نصرت- نائب رئيس جامعة أسوان لشئون التعليم والطلاب- والدكتور/ حازم الجمل- عميد كلية الألسن ومنسق الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد.

      وقال الدكتور/ أيمن عثمان أنه شهد نموذج المحاكاة عدد 176 طالبًا من جامعة أسوان، والأكاديمية العربية، حيث نظمته هيئة الرقابة الإدارية بالتعاون مع مشروع الحوكمة الإقتصادية الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)،وجامعة أسوان، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى.

     وأضاف الدكتور/ أيمن عثمان، أن نموذج محاكاة “مؤتمر الدول الأطراف فى إتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد” يستهدف زيادة الوعى لدى طلاب جامعة أسوان بالموضوعات المتعلقة بمكافحة الفساد على المستوى الدولى، والتعريف بدور هيئة الرقابة الإدارية فى مكافحة الفساد فى مصر، وإكسابهم مهارات البحث والتواصل والتفاوض والتفكير النقدى والعمل الجماعى، وذلك من خلال إقامة ورش عمل تعريفية عن إتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد والإستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد.

    وأضاف رئيس الجامعة أنه يأتى نموذج محاكاة “مؤتمر الدول الأطراف فى إتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد” ضمن مشروع الحوكمة الإقتصادية الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية كجزء من إتفاقية التعاون الثنائى بين جمهورية مصر العربية والولايات المتحدة الأمريكية بشأن الحوكمة الإقتصادية الشاملة،

     وتأتى مشاركة جامعة أسوان فى هذا المشروع لمزيد من تعزيز فرص الشفافية والعمل على زيادة الوعى بمخاطر الفساد، ومن أجل تطبيق معايير النزاهة ومكافحة الفساد فى مختلف صوره بمؤسسات الدولة.

Loading