على هامش إجتماع المجلس الأعلى للجامعات بجامعة أسوان: وزير التعليم العالى يفتتح المبنى الإدارى الجديد بالجامعة

       افتتح الدكتور/ خالد عبدالغفار- وزير التعليم العالى والبحث العلمى- صباح اليوم السبت المبنى الإدارى الجديد لجامعة أسوان بمدينة صحارى، بحضور الأستاذ الدكتور/ أيمن عثمان-رئيس الجامعة- وعدد من رؤساء الجامعات وقيادات التعليم العالى ورؤساء جامعة أسوان السابقين.

        وأشاد الوزير بمستوى المبنى الإدارى الجديد الذى يأتى فى إطار التطوير والتوسع المستمر فى مبانى ومنشآت جامعة أسوان، بالتوازى مع ما يتم فى الجامعة من جهود على مستوى التطوير النوعى للخدمات التعليمية والبحثية، مؤكدًا أن هذا يعكس حجم الإهتمام الذى توليه الدولة المصرية وقيادتها السياسية للتعليم الجامعى، من خلال الإستثمارات الكبيرة التى يتم ضخها لتطوير وتحديث الجامعات، للقيام بدورها العلمى والتعليمى على النحو المنشود، مؤكدًا أهمية ربط البرامج التعليمية بمتطلبات سوق العمل، وأهداف التنمية فى مصر، وفقًا لرؤيتها (2030).

       كما تفقد الوزير لجان الإمتحانات بكلية التمريض بالجامعة، وأشاد بالتطبيق الحازم للإجراءات الإحترازية فى لجان الإمتحانات، ووجه الوزير بإستمرار هذه الإجراءات طوال فترة إمتحانات الفصل الدراسى الأول.

      وشاهد وزير التعليم العالى ورؤساء الجامعات عرضًا فنيًا وموسيقيًا لكورال طلاب قسم التربية الموسيقية بكلية التربية النوعية بالجامعة، وأثنى الوزير على العرض الفنى للطلاب، والذى شمل بعض الأغانى الوطنية والتراثية التى تُعبر عن مدينة أسوان.

       ومن جانبه، أكد الأستاذ الدكتور/ أيمن عثمان أن جامعة أسوان تشهد طفرة كبيرة فى مختلف قطاعاتها التعليمية، والبحثية، والإنشائية، فى ضوء الإهتمام الكبير الذى توليه القيادة السياسية للجامعات المصرية، موضحًا أن مبنى الإدارة المركزى الجديد مُقام على مسطح إجمالى 31960 م2 وأن المساحة الكلية للمشروع تشمل مبنى مكونًا من دورين بمسطح 6600 م2 للدور الواحد، ويبلغ مسطح الموقع العام المحيط بالمبنى 25360 م2.

       وأضاف الدكتور/ عثمان أن هذا المبنى يحتوى على ستة أجنحة، تستوعب كافة القطاعات الإدارية بالجامعة، وهى: الإدارة العليا للجامعة، مكتب رئيس الجامعة، والسادة نوابه، الأمين العام، الأمناء المساعدون، وإدارة الجامعة بقطاعاتها المختلفة، والتى تشمل: (شئون التعليم والطلاب، الدراسات العليا والبحوث، خدمة المجتمع وشئون البيئة) والمكتبة المركزية، وقاعات التدريب، وقاعات المؤتمرات، وقاعات الإختبارات الإلكترونية، مؤكدًا أهمية هذا الصرح الإدارى فى الإرتقاء بأداء العمل ومستوى الخدمات المقدمة داخل الجامعة.

         ومن جانبه أشار الدكتور/ عادل عبدالغفار- المتحدث الرسمى لوزارة التعليم العالى والبحث العلمى-إلى أن جامعة أسوان إحدى منارات العلم والمعرفة على أرض الصعيد، وتشهد تطويرًا وتحديثًا على مستوى منشآتها ووحداتها العلمية والتعليمية، فضلاً عن تفردها وتميزها ببرامج وتخصصات دراسية، مما أهّلها لإحراز مراكز متميزة عالميًا، منها: المركز الأول على مستوى الجامعات المصرية فى تصنيف التايمز البريطانى لجامعات دول الإقتصادات الناشئة 2022، والمركز 115 ضمن قائمة ضمت 900 جامعة على مستوى العالم أكتوبر الماضى، والمركز 201-250 عالميًا وفقًا للتايمز البريطانى، والمركز الأول محليًا فى تخصص الهندسة للعام الثالث على التوالى، وضمن أفضل 400 جامعة عالميًّا أكتوبر 2021، والمركز الأول على مستوى الجامعات المصرية فى تخصص علوم الحاسب، والرابع فى تخصص الفيزياء محليًا، وضمن أفضل 600 جامعة عالميًا، فضلاً عن تواجدها للعام الثانى على التوالى فى تصنيف أفضل الجامعات العربية.

المركز الإعلامى 

لوزارة التعليم العالى والبحث العلمى 

رئيس جامعة أسوان يستقبل وزير التعليم العالى وأعضاء مجلس الأعلى للجامعات

          وجه الأستاذ الدكتور/ أيمن محمود عثمان- رئيس جامعة أسوان- شكره وتقديره للأستاذ الدكتور/ خالد عبدالغفار- وزير التعليم العالى والبحث العلمى- والمجلس الأعلى للجامعات لتلبيتهم الدعوة لإنعقاد دورة شهر يناير 2022 للمجلس بمقر جامعة أسوان وذلك فى إطار توجيهات القيادة السياسية بالاهتمام بمنظومة التعليم والبحث العلمى بجامعات مصر.

       وصرح الأستاذ الدكتور/ أيمن عثمان أنه على هامش انعقاد المجلس الأعلى للجامعات تم انعقاد ورشة عمل تحت عنوان البرامج البينية تماشياً مع التطورات العالمية لتطوير التخصصات العلمية والبحثية وذلك في منظور رؤية مصر 2030.

     وجدير بالذكر أن جامعة أسوان تسعى لتحقيق مكانة متميزة فى التخصصات البحثية المختلفة مع تقديم خدمة تعليمية ذات جودة عالية لمنتسيبها والعمل على ربط الخريجين بسوق العمل.

المجلس الأعلى للجامعات يعقد إجتماعه الدورى بجامعة أسوان

      تنفيذًا لتكليفات السيد رئيس الجمهورية؛ المجلس الأعلى للجامعات يقرر فى إجتماعه:

-إنشاء مراكز لرعاية الموهوبين والنوابغ والمُبدعين بكافة الجامعات

– إقرار خطة بحثية تنفيذية للجامعات لمواجهة التحديات التى تواجه المجتمع المحلى بالمحافظات. 

– برامج تنفيذية للجامعات بالتعاون مع مبادرة حياة كريمة لتنمية المجتمع المحلى بالمحافظات. 

-تنظيم مسابقات لكورال طلاب الجامعات وعروض للفرق الفائزة بمدينة الثقافة والفنون بالعاصمة الإدارية. 

والمجلس الأعلى للجامعات يقرر فى إجتماعه أيضاً :

– إستمرار إمتحانات الفصل الدراسى الأول وفق البرنامج الزمنى المحدد لها. 

– سرعة الإنتهاء من أعمال الكنترولات وإعلان النتائج للطلاب. 

– الإلتزام بالجدول الزمنى للفصل الدراسى الثانى 

   عقد المجلس الأعلى للجامعات إجتماعه الدورى، برئاسة د/ خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى، اليوم السبت، بجامعة أسوان، بحضور د/ محمد لُطيف أمين المجلس والسادة أعضاء المجلس.

    قدم المجلس الشكر لأسرة جامعة أسوان، برئاسة د. أيمن عثمان رئيس الجامعة، لاستضافة اجتماع المجلس الأعلى للجامعات.

     بدأ المجلس جلسته بإستعراض الإجراءات التى تم إتخاذها من جانب الجامعات واللجان التى شكلها المجلس لتنفيذ توجيهات السيد الرئيس/ عبدالفتاح السيسى-رئيس الجمهورية- فى إجتماعه بالمجلس الأعلى للجامعات، أثناء زيارة سيادته لجامعة كفر الشيخ، فى 14 ديسمبر الماضى، واستعرض المجلس تقارير الجامعات واللجان المُشكلة بالمجلس الأعلى للجامعات، بشأن البرامج التنفيذية التفصيلية لكافة التوجيهات.

     وفى هذا الإطار، وافق المجلس على إنشاء مراكز رعاية الموهوبين والنوابغ والمُبدعين بالجامعات، والتى تشمل عدة وحدات: وحدة المواهب الفنية، وحدة المواهب الأدبية، وحدة المواهب العلمية، وحدة المواهب التكنولوجية، وحدة المواهب الرياضية، وتختص هذه المراكز بالتعاون مع إدارات الكليات والمعاهد بالجامعات، باكتشاف المواهب والنوابغ فى المجالات الفنية والأدبية والعلمية والتكنولوجية والرياضية ورعايتها، وتعميم برامج مُحددة لتلبية احتياجاتهم وتنمية قدراتهم، وتعزيز الانتماء الوطنى لديهم، وتنمية وعى المجتمع بأهمية الموهبة والنبوغ والإبداع، وذلك بالتعاون والتنسيق مع صندوق رعاية المبتكرين والنوابغ.

     وتنفيذًا للتوجيه الرئاسى الخاص بربط منظومة البحث العلمى بصياغة حلول عملية للتحديات التى تواجه المجتمع فى كافة المجالات، واستعرض المجلس كافة الخطط البحثية التنفيذية التى قدمها السادة نواب رؤساء الجامعات للدراسات العليا والبحوث، وقرر المجلس الموافقة على الخطط البحثية المُقدمة من الجامعات، والتى تواجه التحديات المختلفة التى تواجه المجتمع المصرى فى كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والصحية والبيئية بكافة المحافظات، وتُسهم جميعها فى تحقيق التنمية الشاملة والمُستدامة للدولة.

     وفى إطار تنفيذ التوجيهات الرئاسية أيضًا بتفعيل دور الجامعات فى خدمة المجتمع المحلى، استعرض المجلس كافة الخطط التنفيذية المُقدمة من السادة نواب رؤساء الجامعات لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، ووافق المجلس على الخطط والبرامج التنفيذية المُقدمة من الجامعات، لخدمة المجتمع المحلى فى كافة المجالات الصحية والبيئية والبيطرية و الإجتماعية ومحو الأمية وبناء القدرات، وذلك بالتعاون مع مبادرة “حياة كريمة”.

     وتنفيذًا لتوجيهات السيد الرئيس بإتاحة الفرصة أمام الطلاب الموهوبين فنيًا، لتقديم عروضهم بمدينة الثقافة والفنون بالعاصمة الإدارية، استعرض المجلس جهود الجامعات فى إعداد وتدريب فرق كورال طلاب الجامعات، وإجراء المسابقات بينها، استعدادًا لإتاحة الفرصة أمام الفرق الفائزة لتقديم عروضها بمدينة الثقافة والفنون بالعاصمة الإدارية الجديدة خلال الفترة القادمة. 

     كما استعرض المجلس جهود جامعات الصعيد فى ترتيب الزيارات الميدانية لطلاب الجامعات للمشروعات القومية الكبرى بمحافظات الصعيد، بالتعاون مع المؤسسات المعنية بالدولة خلال الفترة القادمة، تنفيذًا لتوجيهات السيد رئيس الجمهورية فى هذا الشأن.

     وصرح د/ عادل عبدالغفار- المستشار الإعلامى والمتحدث الرسمى للمجلس الأعلى للجامعات- أن المجلس استعرض فى إجتماعه تقريرًا شاملًا حول سير إمتحانات نهاية الفصل الدراسى الأول للعام الدراسى الجارى، وأوضح التقرير إجراء الإمتحانات بكافة الجامعات والمعاهد وسط إجراءات إحترازية مُشددة، مع ارتفاع نِسب حضور الطلاب للامتحانات وفق الجداول المُحددة لهم مسبقًا.

       وأوضح التقرير أن عدد مرات حضور طلاب الجامعات والمعاهد لأداء امتحانات الفصل الدراسى الأول، خلال الفترة من 1 يناير وحتى 20 يناير 2022 بلغت نسبتها 95% من إجمالى عدد مرات أداء الامتحان، وهو ما يعكس التزام الطلاب بأداء الامتحانات في ظل تطبيق الجامعات إجراءات احترازية ووقائية مُشددة؛ لضمان أقصى قدر من الوقاية من فيروس كورونا المُستجد، وذلك لكافة منتسبى المجتمع الأكاديمى. 

      وأضاف المتحدث الرسمى أن وزير التعليم العالى قدم الشكر لمُنتسبى الجامعات والمعاهد على الانضباط الكامل فى تنظيم امتحانات نهاية الفصل الدراسى الأول للعام الدراسى الجارى، كما أشاد بالإجراءات الاحترازية المُشددة التى تتخذها الجامعات والمعاهد، موجهًا بضرورة الاستمرار فى الانضباط الكامل والالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية حتى إتمام الامتحانات، مع استمرار رفع حالة الاستعداد القُصوى بكافة المستشفيات الجامعية لاستمرار دورها الفاعل خلال فترة الامتحانات، وكذلك استمرار استعدادتها القُصوى فى تقديم خدماتها الصحية والعلاجية للمواطنين لمواجهة جائحة كورونا بالتعاون والتنسيق الكامل مع مستشفيات وزارة الصحة والسكان.

     كما وجه الوزير بسرعة الانتهاء من أعمال الكنترولات وإعلان النتائج للطلاب بالسرعة المطلوبة؛ لتمكينهم من تسجيل المُقررات الدراسية مع بداية الفصل الدراسي الثاني بكافة الكليات التى تعتمد على نظام الساعات المُعتمدة.

     وأضاف المتحدث الرسمى أن المجلس أكد على التزام كافة الجامعات والمعاهد بالجدول الزمنى للفصل الدراسى الثانى للعام الدراسى الجارى، حيث تبدأ أجازة منتصف العام الدراسى الجارى فى 5 فبراير القادم لمدة أسبوعين، ويبدأ الفصل الدراسى الثانى يوم السبت الموافق 19 فبراير القادم، وتستمر الدراسة لمدة ستة عشر أسبوعًا تنتهى فى 9 يونيو القادم، وتبدأ امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني خلال شهرى يونيو ويوليو القادمين، وفق نظام كل كلية وطبيعة الدراسة بها.

     كما وجه الوزير بضرورة تحديث المواقع الإلكترونية والصفحات الرسمية للجامعات، بما يجعلها أداة حيوية للتفاعل مع المُجتمع الجامعي والرأي العام، إضافةً إلى تطوير منظومة الأداء الإعلامي بكافة الجامعات، بما يُمكنها من تسويق إنجازاتها للرأى العام.

      قدم د/ محمود صقر- رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا-عرضًا حول مبادرة تنمية مهارات وجدارات المستقبل لطلاب الجامعات، والتى تستهدف تنمية مهارات: (الذكاء الاجتماعي، المهارات الرقمية، الملكية الفكرية، ريادة الأعمال، المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومُتناهية الصغر، تسويق الذات، بناء الشبكات وفرق العمل، وغيرها من المهارات العصرية). 

      وافق المجلس على إدراج مواد علمية حول موضوع تنمية الأسرة المصرية، ضمن مقرر القضايا المجتمعية، ويتم تدريسه بكافة الجامعات. 

      قرر المجلس فتح باب التقدم للسادة أعضاء هيئة التدريس لتحديث السيرة الذاتية وإضافة أعضاء جُدد، للبدء في تشكيل اللجان العلمية وقوائم المُحكمين للدورة الرابعة عشر.

المركز الإعلامى 

وزارة التعليم العالى والبحث العلمى 

اجتماع المجلس الأعلى للجامعات بمقر جامعة حلوان

 عقد المجلس الأعلى للجامعات اجتماعه الدوري، ظهر اليوم الأحد، برئاسة الدكتور خالد عبدالغفار وزيرالتعليم العالي والبحث العلمي، وحضور السادة أعضاء المجلس، وذلك بمقر جامعة حلوان.

وجه المجلس الشكر لجامعة حلوان برئاسة الدكتور ماجد نجم رئيس الجامعة؛ لاستضافتها اجتماع المجلس الأعلى للجامعات.

وقف المجلس دقيقة حداداً ترحماً على روح المرحوم الدكتور صبرى السنوسى عميد كلية الحقوق جامعة القاهرة والمستشار القانونى للمجلس الأعلى للجامعات، داعين الله أن يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة.

ثمن المجلس الأعلى للجامعات الدور الكبير للسيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية وكافة المؤسسات المعنية في مصر على دورهم التاريخي في وقف العدوان على الشعب الفلسطيني، وتأكيد الدور التاريخي للشعب المصري في مساندة القضية الفلسطينية.

وأعلن المجلس تقديم كافة أشكال الدعم التعليمي والبحثي للجانب الفلسطيني، وتقديم كافة التيسيرات والدعم للطلاب الفلسطينيين الدارسين بالجامعات المصرية، وقرر المجلس إعفاء الطلاب الفلسطينيين الوافدين القادمين من قطاع غزة للدراسة بالجامعات الحكومية المصرية من القسط الثانى للمصروفات الجامعية للعام الجامعى الحالى، ودعم مؤسسات التعليم العالى بقطاع غزة بكافة احتياجاتها من أعضاء هيئة التدريس والتجهيزات اللازمة.

اطمأن الوزير على إعلان كافة الجامعات والمعاهد حالة الاستعداد القصوى استعدادا لامتحانات نهاية العام الدراسي الجارى -التى ستجرى خلال شهر يونيو القادم و تنتهى مع بداية شهر يوليو – وأفادت التقارير المقدمة من رؤساء الجامعات اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة بضمان الانضباط والالتزام، وتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية، لضمان حُسن سير الامتحانات طبقًا للوائح الداخلية للكليات والمعاهد ، و الحرص على سلامة جميع عناصر منظومة التعليم بالجامعات.

وأكد الوزير على جاهزية المستشفيات الجامعية بكافة الجامعات، استجابة لاحتياجات المجتمع فى ظل جائحة كورونا، ورفع درجة استعدادها طوال فترة امتحانات نهاية العام الدراسى الجامعى.

عرض الوزير ملخصا حول زيارته الأخيرة لفرنسا خلال الفترة من 19 وحتى 22 من مايو الجاري، والتي شهدت اختيار الشركة المنفذة لمشروع بيت مصر في باريس، وتوقيع اتفاقية بين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية والإدارة العامة لمستشفيات باريس؛ وعقد لقاء مع وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار الفرنسية لدعم التعاون بين الجانبين، وتفقد معهد كوري لعلاج الأورام وبحث سبل التعاون المقترحة مع المعهد، والاجتماع مع قيادات جامعة جان مولان ليون 3 الفرنسية للاتفاق على أوجه التعاون المستقبلية.

شهد المجلس توقيع الاتفاق التنفيذي الخاص بمعامل الأقمار التعليمية بين وكالة الفضاء المصرية برئاسة د.محمد القوصى والسادة رؤساء جامعات (أسيوط – سوهاج – جنوب الوادي – أسوان)، ويستهدف الاتفاق قيام وكالة الفضاء المصرية بتقديم قمر صناعي تعليمي يكون نواة لمعمل تكنولوجيا الأقمار الصناعية في كليات الهندسة، وذلك في إطار مشروع متكامل ممول من كل من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ووكالة الفضاء المصرية، لتنفيذ عدد ٣٥ قمر صناعي، حيث تم توقيع العقود التنفيذية لعدد ٣١ قمر صناعي لعدد ٣١ من كليات الهندسة والعلوم لمختلف جامعات مصر، بما يحقق أحد أهداف وكالة الفضاء المصرية طبقا لقانون إنشاءها وهو نشر ثقافة وتكنولوجيا الفضاء في المجتمع المصري وعلى الأخص في كليات الهندسة والعلوم والحاسبات بالجامعات المصرية، ومن المقرر الانتهاء من هذا المشروع بالكامل في فبراير ٢٠٢٢ كمرحلة أولى.

قدمت د.رشا كمال رئيس الإدارة المركزية للطلاب الوافدين عرضا تقديميا حول منصة ادرس في مصر، تنفيذا للتكليفات الرئاسية الخاصة بتوحيد جهة قبول الطلاب الوافدين وتطوير المنظومة، وأوضح العرض أن المنصة تعمل علي تحقيق انتشار دولي وإقليمي أوسع نحو الدول العربية والقارة الأفريقية وأسيا الوسطي وأوروبا الشرقية بالإضافة إلي الارتقاء بمستويات التحول الرقمي وتمثيل الجامعات المصرية إلكترونيا وتعزيز المحتوي التعليمي وتحقيق التوازن على المنصة لتحقيق أعلي درجات الاندماج المجتمعي للطالب الوافد وتيسير عملية التعرف على الجامعات وعرض الخدمات والبرامج الدراسية بأسلوب شيق وتوفير خدمات التقديم والدفع الإلكتروني مع ميكنة عمليات التنسيق عبر المنصة وتوفير إمكانية المتابعة بجانب تنشيط دور مكاتبنا الثقافية بالخارج للتسويق للمبادرة من خلال توفير المحتوي الجيد وتوجيه اهتمام أكبر للرابطة المصرية للخريجين ودعم التعاون مع مكاتبنا الثقافية بالخارج، ويستطيع الطالب من خلال هذه المنظومة أن يتقدم ويحصل على الفيزا الدراسية ويتابع طلب التقدم من خلال المنصة ومن خلال تطبيقات الهاتف.

وافق المجلس على الإطار المرجعى الاسترشادى لتطوير لوائح كليات (الآداب والألسن ودار العلوم)، بنظام الساعات المعتمدة لمرحلة الليسانس، بما يساعد على تخريج كوادر قادرة على سد احتياجات سوق العمل في مجالات التخصص المختلفة لهذه القطاعات، وبما يتجاوب مع التطور المعاصر الذى تشهده هذه التخصصات، و الاستجابة لاحتياجات المجتمع وظروفه الحالية والمستقبلية من هذه التخصصات.

وافق المجلس على خطة التحديث المعاصر للتدريس بقطاع طب الأسنان، والتي تهدف إلى تحسين مهنة طب الأسنان من خلال ستة محاور رئيسية، تشمل: تحديث المناهج الدراسية لطب الأسنان لتواكب المعايير الدولية في مناهج طب الأسنان، تحديث برنامج التدريب لسنة الامتياز، تعزيز التميز المؤسسي في كليات طب الأسنان ومستشفيات طب الأسنان الجامعية، إنشاء برنامج تدريب معترف بها دوليا في تخصصات طب الأسنان، تطوير تقييم متعدد المستويات للإنجازات الأكاديمية، تطوير التعليم الطبي والبحث العلمي في مجال طب الأسنان.

 107,384 total views