الأهداف

الأهداف:

       تتمثل أهداف مركز حضارة وتراث أسوان فى ثلاثة محاور، والتى يطلق عليها محاور إستراتيجية المركز وهى: المحور التعريفى، والتعليمى، والتثقيفى. 

إن إستراتيجية تطوير المركز تنحصر فى ثلاث محاور رئيسية:-

أولاً: المحــور التعريفى:- 

1 – استغلال التراث الحضارى المتميز والمتنوع والذي تحظى به محافظة أسوان، لاسيما أن تراث أسوان يمكن تقسيمه إلى:
 التراث الملموس أو المادى، ويشمل : –
التراث الثقافى ويشمل المناطق الأثرية، حيث يمتد تاريخ أسوان – منذ عصور ما قبل التاريخ ثم الفرعونى واليونانى الرومانى أو القبطى والإسلامى والحديث، حيث تحتوى أسوان آثار من كافة العصور السابقة .
• التراث الطبيعى، حيث تحوى أسوان البيئات المصرية الثلاث سواء الزراعية أو الصحراوية أو الساحلية.
• التراث الحضارى الغير مادى أو الغير ملموس، ويشمل العادات والتقاليد الأصيلة التى يتميز بها المجتمع الأسوانى، الحرف والصناعات التراثية التى تتميز بها أسوان سواء الفخار أو الخزف أو صناعة الجلود والسلال بقرى أسوان والنوبة …. الخ، بالإضافة إلى الفن الشعبى الأسوانى والإحتفالات والأعياد الإسلامية أو المسيحية داخل المجتمع الأسوانى، بالإضافة أيضًا إلى الأكلات أنواع الطعام( التقليدية التى يتميز ويشتهر بها أهالى أسوان منذ القدم).
2 – يهدف المركز إلى تعريف المجتمع الجامعى سواء أعضاء هيئة التدريس أو الطلاب أو الموظفين بمقومات التراث الحضارى التى تتميز بها أسوان عن طريق عقد ندوات دورية داخل الكليات للتعريف بذلك.
3 – إختيار مندوب من أعضاء هيئة التدريس أو معاونيهم من داخل كل كلية بالجامعة بحيث يصبح مندوب وممثل لمدير المركز داخل الكليات، ويكون مسئولًا عن وضع ومتابعة الخطط والأنشطة التى سوف يقوم بها المركز، بالإضافة إلى التعريف بأنشطة المركز داخل كليته، بحيث يكون هناك إجتماع شهرى بمقر المركز لأعضاء ومندوبى المركز لتبادل الأراء والأقتراحات ومتابعة تنفيذ الأنشطه والخطط الخاصة بالمركز.
4 – إستضافة المركز للشخصيات الثقافية العامة داخل المركز لإلقاء كلمات، مما يتيح تواجدًا إعلاميا مميزًا للتعريف بالمركز بشكل قوى.
5 – إختيار أعضاء من المجتمع المحلى الخارجى مثل هيئة الآثار بأسوان، ومكتب قصر الثقافة بأسوان، ومكتب هيئة تنشيط السياحة بأسوان، وهيئة التنمية السياحية بأسوان…. إلخ، وذلك للمشاركة فى الإجتماع الشهرى بمقر المركز للمشاركة فى أنشطة المركز وتنفيذ الخطط والمقترحات.
6 – تعريف المجتمع الخارجى بمقومات التراث الحضارى بأسوان عن طريق عقد ندوات فى قصر الثقافة بأسوان، ومديرية الشباب والرياضة والمدارس بمختلف مراحلها الدراسية بأسوان.
7 – يهدف المركز بشكل أساسى إلى تنفيذ أربعة خطط رئيسية للتراث الحضارى بأسوان، وهى :-
– أسوان فى حاجة ماسة ومرحلة لتوثيق تراثها الحضارى والطبيعى المادى وغير المادى.
– أسوان فى حاجة ماسة إلى حسن إدارة مقومات التراث الموجودة بالمحافظة، لاسيما أن سوء الإدارة يؤدى إلى تدمير وتلاشى وضعف أهمية تلك المقومات.
– التراث الحضارى بمحافظة أسوان يحتاج إلى تسويق بكفاءة عالية تبرز تلك المقومات، حيث أن تسويق تراثنا الحضارى بأسوان سوف يؤدى بشكل فاعل إلى تعظيم الإستفادة من مقومات التراث الثقافى والطبيعى فى خلق مناطق جذب سياحى مميزة بأسوان، خاصة وأن السيا حة: “هى الصوت الحقيقى للتراث الحضارى “

ثانيًا : المحــور التعليمى:-

1- من أجل إيجاد دخل مادى للمركز من ناحية والقيام بدوره التعليمى من ناحية أخرى، سوف يهدف المركز إلى عقد دورات تدريبية وتدريسية فى مجال التراث الحضارى Short Courses لمدة 10 – 20 يوم لتدريب فئات مستهدفة سواء من طلاب الجامعة أو من خارجها من المجتمع المحلى أو العاملين فى وزارات الثقافة و الآثار والسياحة نظير مقابل مادى معين، حيث سيتم التدريس عن طريق أساتذة جامعة متخصصين بالإضافة إلى خبراء فى ذلك المجال للتدريس فى تلك الدورات، وسوف يتم تسويق تلك الدورات ومحتواها عن طريق المخاطبات الرسمية للوزارات بالإضافة إلى تسويقها عن طريق Social Media ، حيث سوف يحصل المتدرب على شهادة معتمدة من جامعة أسوان بالبرنامج التدريبى وفحواه ومدته.
2 – التعاون مع بعثات الحفائر المصرية والأجنبية التى تعمل بأسوان لإلقاء محاضرات تعريفية بالمركز عن أحدث الاكتشافات الأثرية بأسوان لطلاب الجامعة لاسيما داخل كليات الآثار والسياحة.
3 – إصدار مجلة نصف سنوية للتعريف بالتراث الحضارى عامة والتراث الحضارى لأسوان خاصة، وكذلك التعريف بالمركز وأنشطته، بحيث يمكن لخبراء التراث من داخل مصر وخارجها الكتابة فى تلك المجلة، كما المحور التعليمى يمكن أيضًا للشخصيات العامة أن يرسلوا مقالات للنشر فى تلك المجلة، وسوف يسعى المركز إلى إيجاد دار نشر لتمويل تلك المجلة.
4 – عقد مؤتمر دولى سنوى عن طريق المركز يهدف إلى تبنى قضية معينة فى مجال التراث الحضارى المصرى بتمويل خارجى كامل بمشاركة خبراء فى التراث الحضارى سواء داخل مصر أو خارجها، وعمل مجلة لطباعة أبحاث المؤتمر السنوى .

ثالثًا: المحــور التسويقى:- 

1 – يهدف المركز إلى تعظيم إمكانياته المادية سواء عن طريق التقدم للحصول على مشروعات بتمويل من منظمات سواء داخليةأو خارجية، حيث يمكن توجيه تلك المشروعات البحثية فى توثيق التراث الحضارى بأسوان وكيفية إدارته والمحافظة عليه وتسويقه، تلك المشروعات سوف تزيد من دخل المركز المطلوب لتنفيذ أنشطته الخدمية.
2 – عقد بروتوكولات تعاون بين المركز والمؤسسات المهتمة بالتراث الحضارى سواء داخل مصر أو خارجها مثل منظمة التراث المصرى ) ECHO ، ) ومركز توثيق التراث الطبيعى والحضارى المصرى ( CULTNAT ) التابع لمكتبة الإسكندرية بالقرية الذكية، ومكتب اليونيسكو بمصر، حيث يمكن للمركز الاستفادة ماديا ومعنويا.
3 – العمل على التعاون مع المؤسسات العربية والإسلامية المختصة بقضايا التراث مثل المنظمات الراعية للثقافة والعلوم فى الوطن العربى والإسلامى مثل: ISSESCo “المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة”، وكذلك Alesco “المنظمة الع ربية للتربية والعلوم والثقافة”، بالإضافة إلى المركز الإقليمى العربى للتراث العالمى ARC-WH) ( ومركز الملكة رانيا للتراث الحضارى بالأردن، وتهدف بروتوكولات التعاون بشكل مباشر إلى إيجاد جهات داعمة معنويًا وماديًا للمركز.
4 – عقد إتفاقيات وورش عمل مشتركة بين المركز وأقسام التراث الحضارى فى الجامعات الأجنبية، تلك الورش التى سوف يتم تمويلها عن طريق المؤسسات الدولية فى مصر مثل DAAD و Agakhan و British Council ، تلك المؤسسات التى تقدم دعم مادى وبرامج تدريبية بمقابل مادى فى مختلف المجالات.
5 – العمل على مساعدة المجتمع المحلى بأسوان وذلك عن طريق محاولة الوقوف بجانب أصحاب الحرف والصناعات التراثية بأسوان، والذين يعانون من عدم القدرة على شراء المادة الخام لصناعة الحرف بجانب عدم قدرتهم على بيع وتسويق حرفهم سواء داخليًا أو خارجيًا، حيث أصبحوا لقمة سائغة فى فم مصدرى الحرف التراثية الذين يستغلون سوء أوضاعهم المعيشية بتزويدهم بالمواد الخام ثم شراء منتجاتهم الحرفية بأثمان بخيسة ثم بيعها مرة أخرى داخليًا وخارجيًا بأسعار عالية فى الأسواق المحلية أو العالمية .
6 – مشاركة المركز بشكل قوى فى المناسبات المرتبطة بالتراث الحضارى التى تعقد فاعلياتها على أرض أسوان مثل الاحتفال بعيد محافظة أسوان القومى ومهرجان السياحة واحتفالات النوبة وتعامد الشمس على معبد رمسيس الثانى بأبو سمبل، حيث يمكن مشاركة المركز فى شكل تنظيمى لتلك المهرجانات وإلقاء مزيد من الدعم الإعلامى.