جامعة أسوان تنظم ورشة عمل تحت عنوان “التغيرات المناخية وأثرها على القارة الإفريقية”

       أكًد الأستاذ الدكتور/ أيمن محمود عثمان- رئيس جامعة أسوان- خلال كلمته بورشة العمل التى ينظمها معهد البحوث والدراسات الإفريقية ودول حوض النيل التى تقام تحت عنوان “التغيرات المناخية وأثرها على القارة الإفريقية” بالإهتمام بالقارة الإفريقية، وبالقضايا ذات الإهتمام المشترك ذات البعد الإستراتيجى والبيئى. فى ظل إستضافة مصر لمؤتمر المناخ “COP 27″، مؤكدًا سيادته على أهمية العلم ودوره فى تقديم الحلول العلمية والبحثية لعلاج ظاهرة التغيرات المناخية التى تتحدى العالم وذلك فى إطار الحفاظ على حقوق أجيال المستقبل وحماية كوكب الأرض. وبدأت فاعليات ورشة العمل بحضور وإشراف الدكتور/ محمد عبدالعزيز مهلل- نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث والمشرف على المعهد- وبحضور وكلاء المعهد وأعضاء هيئة التدريس وذلك بقاعة السيمينار بالمبنى الإدارى القديم بجامعة أسوان.

         وأضاف الدكتور/ أيمن عثمان أن الورشة تتناول عدة محاور تتعلق بتغيرات المناخ وأثرها على التنمية المستدامة، البعد الإقليمى والدولى للتغيرات المناخية. وكيفية مواجهة الأخطار البيئية الناتجة عن التغيرات المناخية على كافة الأصعدة.

         وأشاد الدكتور/ محمد عبدالعزيز مهلل- نائب رئيس الجامعة- بتضافر جهود الجامعات والبحث العلمى وورش العمل فى مناقشة التغيرات المناخية وكيفية مواجهتها بالعلم والبحث العلمى من خلال العمل على إيجاد نظام بيئى متكامل ومستدام يعزز من المرونة والقدرة على مواجهة المخاطر الطبيعية والبشرية طبقًا لرؤية مصر 2030، وكيفية التعامل مع هذه التغيرات بما يساعد على النهوض بالبيئة والحفاظ على كوكب الأرض، مشيدًا بدور علماء الجامعة فى الحفاظ على تصنيف الجامعة العالمى على مستوى جامعات العالم على مدار 4 سنوات متتالية.

        وأوضح نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث أن الهدف من الندوة هو توعية المجتمع والباحثين بأضرار التغير المناخى وطرق مساهمة الفرد فى مجابهة هذه التغيرات والحفاظ على البيئة والتعريف الرسمى لتغير المناخ، وتعرف ناسا تغير المناخ على إنه مجموعة واسعة من الظواهر العالمية التى تنشأ فى الغالب عن طريق حرق الوقود الأحفورى، والتى تضيف غازات حبس الحرارة إلى الغلاف الجوى للأرض، وتشمل هذه الظواهر إتجاهات درجات الحرارة المتزايدة التى وصفها الإحتراز العالمى، مضيفًا مهلل أن هناك توجه من إدارة الجامعة لعقد مؤتمر علمى بحثى إقليمى يضم جامعة أسوان والجامعات الإفريقية.

     وأوضح مقرر الورشة الدكتور/ حسام رمضان أن الورشة تهدف إلى التعريف بالأبحاث والدراسات التى أجريت فى مجال التغيرات المناخية، ومدى إمكانية تطبيق هذه الدراسات على أرض الواقع. وتسعى الورشة إلى تعميق التعاون مع القارة الإفريقية فى القضايا ذات الإهتمام المشترك. وذلك فى ضوء سعى الدولة المصرية للإهتمام بالقضايا الدولية. كما حرصت الورشة على تقديم عرض مصور (Data Show) عن التغيرات المناخية وأثرها على التنمية.

      وحاضر فى هذه الورشة عدد من أعضاء هيئة التدريس بجامعة أسوان، وممثلين عن جهات ومؤسسات مدنية وحكومية مهتمة بالتغيرات المناخية، بالإضافة إلى الباحثين فى معهد البحوث والدراسات الإفريقية.

     وذكر الدكتور/ أيمن صلاح- وكيل المعهد للدراسات العليا والبحوث- دور المعهد فى الربط فى آليات البحث العلمى المشتركة بين جامعة أسوان والجامعات الإفريقية وخاصةً قضايا التغير المناخى فى ظل دور مصر الريادى فى إستضافة مؤتمر تغير المناخ.

 25,466 total views,  1 views today